الاثنين، 22 يناير 2018

أول فصل مع طفلي الاول




قبل عدة أسابيع ٫ أعلنت للعالم عن حملي الأول٫ وآعتقد أنه الوقت لاشارككم كيف كان الفصل الأول من الحمل٫في أول شهر عندما لم يعرف أحد أنني حامل والذي لحد الأن طفلي بخير وهو مايزال في بطني٫وهذا ماكان في الفصل الأول من حملي .....



اكتشفت انني حامل ...
 لأول مرة ٫ اكتشفت أنني حامل في 6 أسابيع٫ كما يمكنك ان تتخيل٫ أنا وزوجي كنا سعيدين على نعمة الله التي رزقنا الله ودعونا ان يتمم الله الحمل على خير. كنت أعلم أن حياتي ستختلف بعض الشيء٫ وكنت آتوقع أنه سيصيبني مايصيب الحوامل من غصيان وقيء اكرمكم الله ووحم فاستعددت لذلك.
أعراض الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل .....
ومع ذل٫ الحمدالله٫ حتى الآن لم أصادف تلك المشاكل المعروفة عن الحوامل٫ الحكايات كانت أكبر من ذلك. لم يكن لدي أي غثيان صباحي٫ العرض الأخر الذي عانيت منه هو التبول٫ سلس التبول يصيبني عندما اعطس أو أكح٫ مازلت لم اتعلم ان اخذ احتياطاتي!!!مع إني أحاول دائما تذكير نفسي أن أفعلها...
الحصول على المزيد من الوزن ...
قبل أن يبدأ الحمل كنت مع الرجيم والرياضة وكنت في وزن مقبول لدرجة أني لبست جميع ملابس عرسي في عرس ابن عمي . قبل أن أتحدث عن مابعد ذلك، فقط أريد آن أوضح أن وزني كان زائدا ومع الريجيم نقصت تقريبا 6 ٫ لكن الحمدالله لم اعاني من مشاكل صحية بسبب وزني أبدا في حياتي. نحن فقط وراثيا من ذوي الوزن الثقيل على مقياس الوزن. لاحظت أن بشرة وجهي أصبحت صافية وغير دهنية، الحمدالله، لم أكن آعارض زيادة وزني مع الحمل، فهذا شيء طبيعي ومتوقع في الحمل، أنا أتفهم معاناة الحوامل في صعوبة تحكمهم بالوزن وفقدان الوزن، بالنسبة لي، بدأت أعاني من نفس المشكلة، مع أنني كنت أحاول أن آنقص الملح من أكلي لكي لايزيد وزني وانتفخ.
كنت من قبل أحاول الرجوع إلى وزني وقت زواجي واقتربت من ذلك حفاظا على صحتي، وزرت الطبيبة لعمل فحوصات شاملة لجسمي وهي نصحتني بانقاص الوزن اذا رغبت بالحمل، من سنة ونص تقريبا، في الحمل لم أعاني من القيء اكرمكم الله ربهذل بم أكن أخسر شيء يجعلني أخسر وزن أثناء الحمل. لذا بدأت أحضر وجبات صحية اتناولها أثناء الصباح ووقت العمل ، على أمل أن لايزيد وزني، والذي من السهل أن يزيد مع قدرة جسمي على التخزين. بالإضافة إلى الفيتامينات التي كانت تعطني اياها الدكتورة، مثل حمض الفوليك والماغنيسيوم والكالسيوم والاوميغا ٣ وغيرها.
وزني زاد تدريجيا بنحو 1 كجم في الشهر في الأشهر الثلاثة الأولى، يعني لم أكن أشعر بزيادة وزني في البداية وخاصة عندخا كنت في عطلة في الجزائر. مع محاولة الاهل اقناعي بتناول مالذ وطاب من الاكلات التقليدية الجزائرية بحجة أن لاتظهر أقار في جسم الطفل لأنني اشتهيت طعام ولم اكله... لكن للاسف كنت كل يوم اكل من المطاعم حتى احلامي كانت عن أكلات المطاعم.
لذلك، الان لا اشعر بذلك الانتفاخ الذي كان في الشهور الاولى، وزيادة وزني اصبح مشيي أبطئ قليلا ، وبرزت خدودي أكثر !
القلق
على كل حال، معرفتي بالحمل في سادس اسبوع جعلني أنتظر كثيرا لأشعر بحركات طفلي الأول. هذا ماجعل عندي القليل من القلق، لأنني كنت خائفة من مشاكل الاجهاض ، بقدر ما يحسد الناس لي لعدم وجود مرض الصباح،أو في الواقع أي أعراض جسدية ملحوظة وبصرف النظر عن التعب، خلال الأشهر الثلاثة الأولى، خلال الأشهر الثلاثة الأولى، ومع عدم وجود الاعراض لم اصدق أنني مازلت حاملا. بعد أن كان بعض من أفراد الأسرة اعانوا من الإجهاض وصعوبة الوحم، مع العلم ان في الاسابيع الاولى من الحمل لعبت العاب خطرة لانني لم أكن أعلم بحملي وبعد علمي بيومين سافرت في رحلة مدتها ٧ ساعات ألى الجزائر وعملت ترانزيت مع حمل شنطة تزن ١٢ كيلو في يدي، لذلك اقلق وافحص نفسي كلما ذهبت إلى الحمام اكرمكم الله، ودعوت الله أن يحفظ لي طفلي بسلام بداخلي.
أنا مأكدة أن ذا القلق يصيب الحوامل خاصة إذا كان الحمل الأول مثلي، وعندما اتذكر الان ذلك، أستطيع أن أقول أنه لم يكن علي أن أقلق على الاطلاق. أنا كبرت الموضوع، والكشف الشهري لدى الطبيبة ساعدني على الاطمئنان على طفلي وخاصة وأنا أسمع دقات قلبه. وبينما شرعت في الثلث الثاني من الحمل، فإن القلق قد ذهب، والأن بدأت أحس بحركات وركلات الطفل بوضوح، وعليه أطمئن بأن طفلي بخير.
شهيتني للطعام....
شهيتي للحلوى فلت في أول الحمل والان أصبحت عادية، وبالنسبة للاكل كما سبق وأن قلت أن شهيتي انفتحت لاكل المطاعم،. وخاصة الهمبرغر٫ والبطاطا المقلية، والفتوش احببت حموضته مع حلاوة دبس الرمان.
بصورة عامة..
بقدر ما كانت مشاكل القلق والوزن التي كنت اعاني منها، كان الفصل الأول أكثر تحديا عقليا مقارنة بالناحية الجسدية، ثم بدأ بتلاشي جراء انشغالي بالضيوف، سأكتب عن الثلث الثاني من الحمل في المرة القادمة عندما انتهي من تلك المرحلة، ويمكنني أن أقول أنها ستكون أكثر ايجابية عن الثلث الأول حيث انني استمتع بالحمل في هذه الفترة.  

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق