السبت، 11 نوفمبر 2017

٤ أشياء ستحبها في رمضان في الخارج



  • أحب أن أمضي رمضان في الامارات وليس في الجزائر٫ جربت مرة رمضان في الجزائر لكن لم توافق توقعاتي للاسف. هناك أشياء مختلفة بالرغم انهم الاثنين بلدان عربية ومسلمة. 
    • أولا٫ هذه السنة جاء رمضان في شهر مايو وهذا معناه بداية الصيف هنا. تقريبا نصوم مدة ١٤ ساعة٫ أي أقل من الجزائر بساعتين. الاختلاف ليس كبيرا٫ لكن درجة الحرارة في الخارج تبلغ ٤٥ درجة٫ متعبة بعض الشيء .

      • ثانياً٫ إذا آحببنا سحورنا التقليدي ٫ المسفوف٫ أيضا الإفطار على التقاليد الجزائرية٫ يجب علينا تحضير كل الأطباق بأنفسنا. لأننا نريدها لذيذة٫ جهد في الطبخ٫ لأن ليس هناك محلات للأكل الجزائري الجاهز هنا .  
        • يمكن تخيل الشعور عندما يضع بعض الأصدقاء صور لمائدة رمضان في الفيسبوك .
؛


ثالثا٫ هناك تقديم لساعات الدوام خلال النهار٫ أيضا الأسواق تبقى مفتوحة إلى الساعة ٣ صباحا٫ لان المطاعم هناك تقدم وجبات الفطور والسحور. وفقا لذلك٫ والمحلات أيضا تبقى لوقت متأخر أيضا٫في العادة نخرج لنتسوق على الساعة ١٠ مساء بعد صلاة العشاء والتراويح
 والتراويح. 
ماذا عن دوام العمل في رمضان ؟
في رمضان إوقات العمل أقل! في العادة نحن نعمل من الساعة ٨:٠٠ إلى الساعة ٢:٣٠ أما في رمضان فنعمل من ٩:٠٠ إلى ٢:٠٠ لذا٫الحمدالله يكون لدي وقت لتجهيز الفطور وانشطة أخرى.
رابعاً٫  عندما نكون قريبا من نهاية رمضان٫في الجزائر عادة يكونون مشغولين بصنع الحلويات الخاصة بالعيد٫اسكندنارانية٫ لي سابلي٫ المقروط٫ قريوش٫ والانشغال لشراء ملابس العيد للاطفال٫ وبالنسبة لنا بما أننا بعيدين عن بلدنا٫ طبعا التجهيزات تكون أقل. في الأعوام السابقة يو ماكانت الأجواء جميلة٫ كنا نلتقي مع أبناء جاليتنا نعايد على بعضنا ونتشارك الغداء والقهوة وحلوى العيد.  
وهذه بعض الحلويات الجزائرية.



على كل حال٫ مهما كنا بعيدين عن الأهل واللمة٫مازلنا قادرين على الالتقاء مع بعض خلال العيد٫ في الأخير٫أسأل الله أن يبلغكم رمضان وأنتم بصحة جيدة٫ ويتقبل منكم الصيام والقيام.




ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق