الأحد، 30 يوليو 2017

Lovely Song


لا تحزن

ربما لم يشآ الله آن يفتح بعض القلوب لك لآنه يعلم انك لن تجد اثر واحد من الحب الذي تستحقه ... لا تحزن  فهو يحمي داخل قلبك الهش من الجروح التي لا تحتاجها.

"يريد الله بكم اليسر ولا يريد بكم العسر " (سورة البقرة الاية ١٨٥)


الأربعاء، 26 يوليو 2017

The World of Abundance and of Scarci


Written by Robert Kiyosaki 

Which world do you see?

Last week, I wrote about the financial genius of Amazon.com. In that article, I talked about how Amazon’s habit of spending their operating income on investments was the blueprint for how to get rich. Savers are losers; spenders are winners.
Over the last week, Amazon’s acquisition of Whole Foods continued to dominate the financial headlines. But perhaps you might have missed an interesting side story.
In a move that almost nobody could have predicted back in the mid-90s when Amazon was just starting up as an online bookseller, the acquisition of Whole Foods now makes them one of Walmart’s biggest and most dangerous competitors.

Amazon’s big (data) advantage

As Kevin Maney writes for RawStory, the combination of user data and operational efficiencies that Amazon has put into place make them much more likely to dominate Walmart in the retail space than Walmart’s acquisitions of companies like online clothing retailer Bonobos will make them able to go toe to toe with Amazon.
“The century-long interplay between technology and retail suggests Walmart is screwed,” writes Maney. “Its efforts to morph into an online retailer by buying Bonobos and Jet.com will end up making the company seem like Michael Jordan playing baseball—what made it great at one thing doesn’t translate to another.”
Amazon’s pick up of Whole Foods, on the other hand, will only enhance their business, according to Maney, “Either Whole Foods will help Amazon learn about a kale-munching customer sector it doesn’t yet own or Amazon’s AI will help it make each Whole Foods store irresistible to everyone in its neighborhood. Or both.”

Walmart is scared

In the face of this mounting competition, Walmart made an interesting move this week. They are telling partners and suppliers that they can’t do business if they run software on Amazon’s AWS cloud servers. Instead, they must move their software to Microsoft’s Azure cloud.
As Fortune reports, an Amazon spokesman said this is Walmart bullying its suppliers—and he’s right.
As a result, many suppliers are standing up to Walmart. After all, it’s no small thing to move your technology onto a new cloud system, and it’s a disruption to business that could be very costly.
In the days when Walmart was a powerhouse that seemed unstoppable in the retail business, they could get away with these kinds of tactics. But today, Walmart doesn’t have as much power as they used to, and they will continue to lose market share in the coming years.
I have no doubt that Walmart will not only continue these types of tactics, but they will also probably double down on them. Why? Because they are afraid.

Two kinds of mindset

And all of this is indicative of two kinds of mindset at play: the mindset of abundance and the mindset of scarcity.
My rich dad said, “There are two kinds of money problems. Not enough money, and too much money. Which type of money problem do you want?”
In the world of business, this can also be modified to say, “There are two kinds of business problems: not enough opportunity and too much opportunity.”
Amazon sees a world of abundance. Because of this they are making proactive moves that strengthen their business and open up new partnerships and possibilities.
Walmart sees a world of scarcity. Because of this they are cracking down on vendors and partners with an irrational fear around Amazon’s cloud servers. This kind of move will only push partnerships and possibilities away.
Amazon is advancing; Walmart is building walls.

What will you see?

In this battle between Amazon and Walmart, there is an important lesson to learn for you and for me. The fundamental question you must ask is, will you be a person who sees abundance or will you see only scarcity?
If you chose scarcity—and that is almost everyone’s default—you will never be truly successful. As I wrote a few years ago in a post called “The Two Views of Money”:
Rich dad connected what he saw as some of the causes of scarcity to the effect it has on people’s attitudes. The interesting thing was the very values that people thought would help them actually, and paradoxically, created scarcity in their life.
Rich dad would say:
  • The more security you need in your life the more scarcity there is in your life. That is why people pass up on opportunities to make their money work for them through investments and business. They are too afraid to take a risk.
  • The more competitive you are the more scarcity there is in your life. That is why people compete for jobs and promotions at work and compete for grades in school.
People who are creative, cooperative, and have good financial and business skills, on the other hand, often have lives of increasing financial abundance.
Rich dad’s words and wisdom ring true today for Walmart and other companies like them. The drive for security and the misdirected competitive spirit will continue to make them lose ground to Amazon, not help them expand their business.

Abundance is a daily choice

The thing is that at one time Walmart was innovative and successful. They saw the world of abundance. Today, they are operating in a scarcity mindset. And this is a good reminder that you must choose your mindset daily. There is never a time when you reach the end of your mindset journey.
You don’t wake up one day and say, “I’ve done it. I’m now a person who sees abundance. What’s next?” Instead, you must wake up each morning and say, “Today, I’m choosing to see the world as one of opportunity and I’m going to act accordingly.”
So, what are you going to choose today?

الجمعة، 21 يوليو 2017

Five Reasons to Make Friends with Expats When You Live Abroad

Getting to know the local people and culture while living abroad is important but sometimes maintaining expat friendships with people from your home country can really be an advantage. InterNations member Karina recounts how staying in touch with other Columbian expats helped her feel at home abroad.
Living abroad brings many challenges. One of them is looking for the best way to adapt to a new culture whilst maintaining your identity; this includes getting used to different people, different weather, and sometimes learning a new language. In addition to this entire package you have to rebuild your social life because your family and your friends are not there anymore. 
In this process I have noticed that it’s very positive to be in touch with expats, especially with expats from your own country. It is also very important to integrate with the locals, in my case with Germans, to learn about the culture, to improve my language and to be part of society.
However, in this article I want to give you five reasons why I consider it essential to be in contact with expats from your own country, in my case with Colombians, who are living in the same part of the world as yourself.

Exchange of Experiences

I have been in Germany one year and I have had many experiences, some of them more positive than others, but when unexpected things have happened, it has been comforting to meet with other Colombians to listen to their experiences. Through this exchange I have realised that others have felt the same too, that I am not the only one who has had difficulties integrating. I also believe that they, too, have taken something from my experience, because this is about exchange, to give and to take the things that can help you become better.

Chain of Friends

Colombians are really friendly and usually don´t have any problems meeting new people. This quality has helped me to increase my social network quickly. When I arrived in Germany I had two Colombian friends here, and I have kept in touch with one of them who has helped me to meet other people, not only Colombians, for one year. I have more in common with some Colombians than with others and not all of them want to keep in contact, but in some cases I have started to build a friendship which makes me feel more integrated and happier to be here. 

Use Your Language

Most likely if you are a foreign national in Germany your native language is not German. This is the way it is in my case. My native language is Spanish and I really enjoy speaking it. But it’s even better when I can share my opinions, thoughts, worries about the political situation in my country with other expats, or when I can talk about topics which would not seem interesting to others. Besides, it’s possible to use lines and jokes that only those who come from the same country or the same corner of the world can understand. This is one of the most important reasons why I like to be in touch with expats from my home country, because I can use my words and I can talk about topics which I don’t often speak of with non-expats.    

Keep Yourself Informed 

I like social networks and since I have arrived in Germany I have been connected with other expats through Facebook, Twitter and Internations.org. On these social networks I can not only interact with others and share my experiences, I also find interesting information that I don’t usually get in other forms of media, such as information about jobs, flats, language courses, offers of Colombian products and events which are not in the local newspapers.
Somehow in these groups of expats you can find exclusive information which is not available otherwise. I will give you a little example, a few weeks ago I got an invitation to participate in the Colombian Independence Day in Frankfurt. I received it because I am part of a group called “Colombianos en Frankfurt y sus alrededores”. Otherwise I wouldn‘t have known about this event, because I live in Mannheim and I don´t have any friends in Frankfurt.

Get Tips That Change Your Life

You can get the flour for “arepas” in Chinese shops, and feta cheese can be used in place of “campesino” cheese, which is not so easy to find in Germany. I know this because one Colombian friend, who has lived here for five years, told me. We have cooked together and the experiment with the cheese works also with the “buñuelos” and “almojábanas” (typical foods from Colombia).
Expats can give you unique tips which are usually shared without asking. These pieces of advice about cooking, shopping, travels, studies, work etc., come naturally in the exchange of experiences, and can sometimes make your life abroad easier and happier.

How Expat Friendships Can Save the World and Your Health

The United Nations has chosen 30 July as the International Day of Friendship. On this day, we should "cultivate as many warm relationships as possible, enriching our own lives and enhancing the future", according to Ban Ki Moon. InterNations member Nina explains why expat friendships are so important.
The more cynical among us might view Friendship Day as a ploy by public relations gurus, greeting card companies and gift stores to make us spend more money.
Mind you, if we honor our moms on Mother’s Day and our dads on Father’s Day, then surely we should spare a thought for our best buddies? After all, family life is a lottery — some win, some lose. Some are lucky enough to be born into fantastic, loving relationships, others less so. Friends, on the other hand, we seek out precisely because we need them.
This is especially true for expats. On every new foreign assignment we face the unknown, perhaps with trepidation, perhaps with fear, perhaps with excitement. It is our friendships that act as a bedrock of stability, that enrich and facilitate our experiences. Old friends reassure us and help us mark out the path we want to take, new friends sweeten the journey.
Studies even prove that not having friends is harmful for the body. Researchers at the University of North Carolina at Chapel Hill found that positive social relationships can reduce obesity, inflammation and high blood pressure. Similarly, studies by Carnegie Mellon University, in Pennsylvania, show that, as well as being happier and more physically active, adults with good social lives had a lower risk of cardiovascular disease. It gets better — researchers at Brigham Young University, in Utah, found that friends can boost our survival rate by a half. Compared to other risk factors, making do without friends is akin to smoking 15 cigarettes a day, or being an alcoholic.

Creating a Home Away from Home

Great news for social butterflies, but what about us expats separated by oceans, mountains and thousands of air miles from our best buddies? Thankfully for us, research also proves that even online social interaction has a hugely positive effect. As long as it consists of more than a ‘like’, a ‘poke’ or a ‘twinkle’, a digital conversation can be just as beneficial as a face-to-face chat. 
I can concur. Having spent time in locations that many consider challenging (Angola, Lebanon, Syria and very rural India), I know that it is not necessarily the environments themselves that are difficult to handle, but rather the support network, or lack of. In India I didn’t have ready access to flushing toilets, hot water, electricity or internet, but I was surrounded by fabulous people. Anyone who has lived in far-flung places knows that a connection with people is more powerful than internet connectivity. The effects were physical and dramatic. Eczema and psoriasis, two skin conditions which had turned the greater part of my body into an itchy, flaky mess, melted away as my new friendships evolved.
It’s not just my skin that should be grateful to my expat friends. As an expat I arrived as an outsider and met a far wider circle than I might have done back ‘home’.

Expat Friends from All Walks of Life

Like many people, when I’m not sure about something mundane like an item of clothing or something more important such as career choices, I check with a friend for a second opinion. The difference as an expat is that this friend may be 19 or 90 years old, they may live thousands of miles away in India or they may not speak my native language. They may be a devout Muslim, a practicing Catholic, or a confirmed atheist.
Expat friendships have changed my take on life, and opened up my social circles.
A 90-year-old friend never lets me forget the past, a friend in her twenties makes me excited for the future, and a friend in Syria inspires me to cherish the present. It is a desire to stay in touch with these friends, to log my experiences with them forever in my memory and to celebrate new friendships that made me start my blog.
Apply expat friendships on a global scale and I’m sure we’d notice a difference. Racism, ageism, sexism, prejudice in all its forms, is born out of ignorance. When you really get to know someone and they become a true friend and an equal, it’s far harder to foster feelings of prejudice.
‘There are no strangers here, only friends you haven’t yet met’ said Irish poet William Butler Yeats.
Very soon I’ll be moving country again. As well as liaising with furniture removal, health insurance and relocation companies, on this year’s International Day of Friendship I will without a doubt be skyping with my dearest Lebanese friend in Belgium, texting my favorite American buddy in Switzerland or facetiming my best friend in Delhi. And with any luck I’ll be making new friends too.

The Greatest Reasons to Love Life Abroad

Why do you love expat life? Is it because the world has become your office? Because every day is an adventure? Or because you enjoy discovering new things about our planet and its people?
expatriates in store.

Expat Life: The Chance to Reinvent Yourself

“I love expat life,” our final favorite Apple says, “because I get to reinvent myself over and over, adapting to new countries and cultures every time.”
Apple’s self-described “nomadic existence” began when she was merely four weeks old. Born to an Australian mother and a British father, she spent her childhood in Nigeria, the UK, Australia, Malaysia, and Papua New Guinea.
After attending a secretarial college in England, she succumbed to her wanderlust again, covering almost every continent with her husband: before (more or less) settling in Houston andthe US Virgin Islands, she used to live in Trinidad and Tobago, Singapore, Scotland, and Equatorial Guinea. Her two children were born in Thailand and the Netherlands, respectively.
Modern family life probably doesn’t get any more global than that! And with the constant change of place, a process of personal reinvention was almost guaranteed: Apple has worked as a vendor of Scuba diving equipment, an editor for a charity organization, and the Honorary Consul for the UK.
“Always make the most of your opportunities,” she recommends. “We must be willing to step out of our prescribed boundaries and be prepared to grasp unexpected chances.”
Sometimes expats can be a bit too quick to compare and complain, Apple thinks. “It’s far better to embrace the new country, although there will be some things we do not like. Do your homework and be well informed, but don’t be arrogant. An open mind and the willingness to listen can lead to wonderful experiences.

Expat Life: The Chance to Overcome Your Fears

It’s the love of new experiences that Apple and her fellow contest Caterina have in common: “I love expat life,” Caterina states, “because it makes me love the unknown and dream of feeling like home anywhere in the world.”
Although Italian-Venezuelan Caterina has dual citizenship as well, her upbringing wasn’t a “nomadic” one: born and raised in Venezuela, she always loved traveling, though. So, when she turned 18, she left her home country behind and spent two years in Italy, England, and Scotland. Scotland is also the place she now calls home after living there for the past seven years, and not even the changeable weather can faze her.
For Caterina, moving abroad was more about adjustment than reinvention. “When I first moved abroad, I was full of fears,” she remembers, “determined to do it, but also really anxious and doubtful.” Many expats and expats-to-be may recognize that initial nervousness, and Caterina is a great example of why you shouldn’t let such feelings stop you.
“As I experienced what it was actually like to live in Italy, a land far away from home, I realized how adaptable I was and how welcoming other cultures could be. Expat life can make you forget all about your fears. Just learn to love the unknown!
Though Caterina’s initial experiences with expat life were quite different from Apple’s, her words of advice to other expats aren’t.
“I honestly think technology has removed much of the fear associated with going to unfamiliar destinations. Make use of the wonders of the Internet, so you won’t feel too lost. If you get the basics covered, you can simply enjoy your adventure…
… while discovering your very own reasons to love expat life!

[ مناقشة ] دورة استخدام الايباد في التعليم ( معلمات ) وكل من تريد الاستفادة

محاور الورشة :
1-مقدمه عن الايباد وماهو.
2-الفرق بين الايباد واللاب توب.
3-برامج Microsoft office,وما يقابلها من APP ( i****)
4-مزايا استخدام الايباد في التدريس.( نظرة على ايباد برو ) 
5-اقسام تطبيقات الايباد.واستخدام الايباد في تفعيل الاستراتيجيات .
كيفية توصيل الايباد بالبروجكتر .
6-أشهر البرامج المستخدمه في التدريس حول العالم.
7-التدريب على استخدام بعض التطبيقات المهمه (سيتم الاتفاق معكم على ثلاثه برامج لشرحها )

مقدمة :
إن الربط القوي بين أساليب التعليم وأساليب الحياة هو جانب مهم في العملية التعليمية لذلك لابد أن يتم استخدام التقنية الحديثة بطريقة وظيفيه في كافة جوانب العملية التعليمية في ( البحث عن المعلومة , وتنظيمها , وعرضها بشكل جيد , وتعميق العلاقة بين الطالب والأستاذ وبين الطالب وزملائه وجعل الطالب شريكا في إعداد المواد العلمية وتطويرها . ) وفي هذه الورشة سنحاول الربط بين التقنية وأساليب التدريس عن طريق استخدام الايباد او الايفون واللذان يعتبران من اهم أساليب الحياة العصرية .ان من أهم اهدف هذه الورشه اثارة اهتمام المعلمات باستخدام الايباد في التدريس والبحث بأنفسهن مستقبلا عن التطبيقات التي تساعد في التدريس .
طبعا الهدف من استخدام الايباد او الايفون هو التخفيف على المعلمه وإيجاد وسيلة فعالة لتوصيل المعلومه للطالبات وباقل مجهود .. لان فعلا لاحظت بعض الأشياء لو بتشرحينها تحتاجين *** كامله لكن باستخدام الايباد مجرد تشغيل التطبيق لمدة خمس دقائق تكفيك كل هذا العناء وتثبت المعلومه بشكل خيالي ..

Destinations? The 2017 Mercer Cost of Living Survey


The Ten Most Expensive Expat Towns Worldwide

In the top 10 of the 23rd Mercer Cost of Living survey, there’s hardly anything new under the sun. Eight out of ten cities were also featured among last year’s ten most expensive expatriate destinations worldwide.
Rather unsurprisingly, the highest living expenses for expat executives are due in Luanda, the capital of resource-rich Angola. The country is still suffering from the lack of proper infrastructure after a protracted civil war (1975–2002) and needs to import most of its consumer goods.
Luanda is followed by the “usual suspects”: Hong Kong, Tokyo, Zurich, Singapore, Seoul, Geneva, Shanghai, New York City, and Bern. Basically, it’s Swiss cities and East Asian metropolises all over again. Even Seoul and NYC, the only destinations not to appear in the 2016 top 10, were listed among the 15 costliest cities last year.
No matter whether you are longing for a view of Lake Zurich and the Alps, of brightly lit Tokyo Tower at dusk, or the Manhattan skyline — you’ll have to dig deep into your pockets. But what about those expats who aren’t among Mercer’s target audience of high-ranking (and highly paid) corporate assignees from the US?
We’ve tried to find cheap(ish) alternatives to some of Mercer’s most popular and most expensive expat destinations.

Europe: False vs Genuine Alternatives

At first glance, fans of hygge (Danish-style coziness), fika (Swedish coffee-breaks), and friluftsliv (Norway’s outdoor life) might have good reason to rejoice: all three (in)famously expensive capitals have dropped between 4 and 22 ranks in the Mercer listing.
However, Copenhagen (#28) is still ahead of London (#30) when it comes to cost of living. Even Stockholm (#106) is not the promising alternative it might seem. The Swedish capital is going through a horrible housing shortage, with the BBC reporting that the average waiting time for a rent-controlled apartment is nine years.
So might Germany — with Munich now ranking 98th and Berlin coming on 120th place out of 209 — be a good alternative to the Scandinavian (non-)alternative? The German answer would be a resounding Jein(yes and no).
The drop of German cities in the Mercer Cost of Living survey points out one of the study’s biggest weaknesses: its reliance on the US dollar to make global prices comparable. Therefore, the Mercer results are subject to currency fluctuations — like the weakening of the Euro vs. the US dollar.
As every resident of Munich or Berlin may attest, grumbling about rising expenses (especially rents) is a favorite small talk topic. If you want a genuinely less costly alternative, you’ll have to move further down the ranks — to Nuremberg (#168), for example.
While the second-largest city in Bavaria has an above-average unemployment rate, partly owing to closures in manufacturing and consumer goods, Nuremberg’s service sector is booming in fields like market research, new media, or trade fairs. Also, let’s not forget about Germany’s most famous Christmas market and the original Lebkuchen (gingerbread)!

The US: Hipsters or Southerners?

Obviously, there’s one country immune to the survey’s currency fluctuations: the US itself. Its major cities span a wide range of rankings on the 2017 Mercer listing: from expensive NYC (#9) to Dallas (#62) to Portland, Oregon (#115) and Winston Salem, North Carolina (#140). For an affordable expat life in the US, it seems you have to really like hipster clichés (see the TV show Portlandia) or the humid subtropical climate of NC’s Piedmont Triad region.
However, it is Portland’s claim to fame for craft beers and gourmet food trucks, art galleries and avid cyclists, that has led to a loss in charm as well as affordability. ‘Gentrification’ instead of ‘coffee culture’ is the new buzzword. If you’d like to move there, you’d better move fast. With the influx of those who can’t afford San Francisco or Seattle anymore, local prices are rising. And rising…
If you are willing to trade in vegan cupcakes for Krispy Kreme (TM) donuts, you might want to consider the less costly Winston Salem (where the HQ of said coffeehouse chain is located). Traditionally associated with textiles and tobacco, the city is trying to focus more on future growth sectors, like high-tech and nano technology, bio-tech and medical technology. Speaking of the medical field: Jobs in healthcare and social assistance account for nearly three out of ten employees in town.
Oh, and Winston Salem is also nicknamed “City of the Arts”, boasting its own arts conservatory and gallery district. Take that, Portland.

From Cambodia to Colombia: For Entrepreneurs — and Retirees

If you are more the globetrotting type, you might find the destinations discussed so far a bit bland. Further down the list from Portland, you’ll find various (relatively) affordable destinations, from Cambodia to Colombia.
On 115th place, Phnom Penh, the Cambodian capital, ties with the hipster capital of Oregon. Described by the BBC as having “room for dizzying growth”, the city has profited from Cambodia’s slow transition from an impoverished developing economy to lower middle-income status.
Phnom Penh doesn’t only attract diplomatic, IGO, and NGO staff nowadays, but also investors and entrepreneurs looking for their latest venture. A sneak peek of the hitherto unpublished Expat Insider 2017results reveals: our respondents tend to agree with Mercer, and Cambodia in general does really well for cost of living.
Colombia is well known for attracting more and more North American retirees: CNN Money chose Medellin as one of its ten best places to retired abroad in 2017. Its capital Bogotá lands on 153th place out of 209 locations in this year’s Mercer Cost of Living list.
However, crime remains a major problem: kidnappings and fights between armed groups are still a risk in the countryside; in major cities, property crime is frequent, and there are some neighborhoods where you’d rather not go alone or after dark.
If you are very safety-conscious, Colombia might not be the place for you. If you can live with adjusting your lifestyle to some risks, you’ll meet some of the friendliest people in the whole world!

( دورة عملية ) التجارة الالكترونية ..

كل منا له افكار وطموحات قد يطلق لها المجال فتنتطلق وتكبر وتثمر , واحيانا كثيرة تتلاشى وياتى الصباح فتدور دوامة الحياة كما كانت وتنتهى الاحلام اخر الليل ...
كم مرة حلمتى بالحصول على عمل مريح له عائد كبير .. بعيد عن سلطة المديرة او مضايقات الزميلات .. عمل تكونى فيه حرة نفسك ..
90% ممن يعملون في وظائف مختلفة يعانون من ضغوط العمل وكثرته مع قلة العائد وتاخير المرتب
77% يحتاجون الى فترات راحة او اجازة اضافية ولا يسمح لهم العمل بذلك ..

التجارة الالكترونية عبر الانترنت .. الامر فيها مختلف .. تصبحي انت صاحبة العمل وانت الموظفة .. تعملي بهمه وحب ونشاط لتنمى عملك وترضي زبائنك .. تختاري المنتج الذي تحبيه لتعملي فيه وتربحي منه .. تحددي اجازتك وراحتك في الوقت الذي تريديه ... ما اروع العمل على الانترنت ...
في هذه الدورة سوف انقل لك – عزيزتى - خبرتى وخبرات الكثيرات ممن حققن الربح من الانترنت , ولتعلمى ان التسويق الالكترونية هى المستقبل القادم وبقوة ان شاء الله بدون شهادات ولا مؤهلات ولا واسطات ولا التقيد بمكان ولا وقت ولا اي شروط ولا ضوابط
ولتحقيق ذلك الامر يحتاج الى عقلية منتبهة ومستنيرة قادرة على التعامل بشكل فنى وذكي .. وأظنك كذلك مدامك اخترتى التجارة الالكترونية ... وعليك من البداية تحديد الهدف .. 
العمل والربح من الانترنت ,, والاستفادة من هذه التقنية اكبر استفادة ممكنه
وتجدينى مرة اذكر التجارة الالكترونية .. وتارة التسويق الالكترونى ..!! صحيح ان كلا منهما يصب في الاخر ولكن هناك فرق بين الامرين
التجارة الالكترونيه E-ecommerce
اسواق الكترونيه يتم فيها شراء وبيع البضائع والخدمات والمعلومات عبر شبكة الانترنت ويشمل ذلك الاعلانات والمعلومات عن السلع والبضائع والخدمات وتبادل البيانات بما في ذلك ... كتالوجات الاسعار-المراسلات المرتبطه بعمليات البيع والشراء-الاستعلام عن السلع –الفواتير الالكترونيه- التعاملات المصرفية ...
التسويق الالكترونى E-marketingهو تسويق لهذه الاسواق ويشمل تحديد احتياجات ورغبات السوق من خلال الحصول على رغبات ورضا العميل وتقديم ما يحتاج اليه من المنتجات والمعلومات بافضل وابسط وسيلة تسويق تصل الي العميل..... والسؤال الان
لماذا اطرق باب التسويق الالكتروني .... ؟؟؟
-- تسويق أكثر فعالية، وأرباح أكثر:
إن االاعتماد على الإنترنت في التسويق، يتيح عرض منتجات وخدمات في أنحاء العالم دون انقطاع –طوال ساعات اليوم طوال أيام السنة- مما يوفِّر فرصة أكبر لجني الأرباح، إضافة إلى وصولها إلى المزيد من الزبائن

تخفيض مصاريف البناء والاعداد:
لان عملية إعداد وصيانة مواقع التجارة الإلكترونية على الويب أكثر اقتصادا من بناء أسواق التجزئة أو صيانة المكاتب. ولا تحتاج إلى الإنفاق الكبير على الترويج ، أو تركيب تجهيزات تُستخدَم في خدمة الزبائن. ولا تبدو هناك حاجة في الويب لاستخدام عدد كبير من الموظفين للقيام بعمليات الجرد والأعمال الإدارية، إذ توجد قواعد بيانات على الإنترنت تحتفظ بتاريخ عمليات البيع في الشركة وأسماء الزبائن، ويتيح ذلك لشخص بمفرده استرجاع المعلومات الموجودة في قاعدة البيانات لتفحص تواريخ عمليات البيع بسهولة
كمثال
تجهيز محل بايجار سنوى لا يقل عن 10 الاف ريال + تجهيزات وتوضيبات لا تقل عن 5 الاف ريال + عمالة ونظافة باسعار مختلفه .. كل هذه التكاليف تضاف على اسعار الخدمات او المنتجات داخل المحل .. مما يزيد من تكلفة المنتج .. بالاضافه الي ان صاحب المحل يحتاج وقت لا يقل عن 3 شهور حتى يستعيد راس ماله فقط بدون ارباح .... !! وقت وجهد ومصاريف .. وكله على العميل-- يعنى يضاف على تكلفة المنتج 
في حين ان تكلفة ابسط موقع الكترونى يمكنك ان تبداي به لن يزيد عن 350 ريال ....!! ولن تحتاجى سوى جهاز كمبيوتر فقط ... وتبداي التسوبق فورا ... في حين انك بمهارة ووقت قصير تعوضين تكلفة الموقع مع اول ربح من خلال الانترنت .... الامر جدا سهل

..... خدي راحة واشربي عصير وتعالي نكمل ..... 



















تواصل فعال ودائم مع الشركاء والعملاء
تختصر التجارة الإلكترونية المسافات وتعبر الحدود، مما يتيح طريقة فعالة لتبادل المعلومات والتواصل مع العملاء في اي وقت وباسرع وسيلة واوفرها
والعميل الالكترونى بالتاكيد مستفيد جدا ....
توفير الوقت والجهد:
تفتح الأسواق الإلكترونية بشكل دائم (طيلة اليوم ودون أي عطلة)، ولا يحتاج العميل للسفر أو الانتظار في طابور لشراء منتج معين
ولا يتطلب شراء أحد المنتجات أكثر من النقر على المننتج - دور التسويق -

حرية الاختيار:
توفِّر التجارة الإلكترونية فرصة رائعة لزيارة أنواع المحلات على الإنترنت، وبالإضافة إلى ذلك،
فهي تزوِّد الزبائن بالمعلومات الكاملة عن المنتجات. ويتم كل ذلك بدون أي ضغوط من الباعة ... – سحب الزبون بالقوة داخل المحل 
خفض الأسعار:
يوجد على الإنترنت العديد من الشركات التي تبيع السلع بأسعار أقل مقارنة بالمتاجر التقليدية، وذلك لأن التسوق على الإنترنت يوفر الكثير من التكاليف المُنفَقة في التسوق العادي، مما يصب في مصلحة الزبائن
بالطبع كل ما تزيد تكلفة المنتج على البائع يزيد سعره على العميل .. والعكس .
وصدقا اسمعها كثيرا من زبائنى ورايتها بنفسي ... نفس المنتجات الموجودة على الانترنت بفارق سعر من 25 ال 50% اقل من الاسعار في المحلات التجارية ... 

نيل رضا المستخدم:
توفِّر الإنترنت اتصالات تفاعلية مباشرة مع العميل بالتالي تحقيق افضل خدمة.

لقد كانت بدايتى بدون ان اعرف هذه الامور الهامة .. ولكنى احتاج اليها من حين لاخر حتى اطور من عملي وافهم رغبات العميل .. لذلك فلابد من معرفتها جيدا حتى تتعمقي في التجارة الالكترونية بحب وعن اقتناع تام انها المستقبل القادم بامر الله ... 

ولتعلمي عزيزتى .. انك كلما احببتى عملك كلما اعطاك الكثير من المهارات والنجاح والارباح

تحقيق النجاح من خلال شبكة الانترنت يبدا بفكرة
ففي البداية انت تقدمي نفسك بطريقة متدرجة وتشويقية حتى تستطيعي ان تكسبي ثقة عملائك وبالتالي تحققي المكسب , واتركي التدرج مع الوقت هو مرشدك وهاديك في تحقيق مزيد من النجاح والتطور والانتقال من فكرة الي اخرى
فمنذ بدايتى بمنتج واحد .. الحلاوة السحرية لازالة الشعر للابد وبدون الم ... منتج واحد .. حتى تعددت المنتجات في موقعي www.bdyamall.comوكل هذا تطور وتقدم .. لم يظهر في غمضة عين .. بل هو جهد ووقت طويل نابع عن حب لعملي واحترام لعميلاتى وتقدير لتفكير الزبون الذي يجب ان يجد ما يلبي احتياجاته ... بالطبع ساذكر لك سيرة عملي وبعض العقوبات والصعوبات ولكن ليس وقتها الان ..


لقد كانت بداية التاجرة فكتوريا .. احدى قصص النجاح 

اقتباس مشاركة  (فكتوريا2009)
مرحبا أختي ..

8
8
اما تجربتي الرائعه واللي احب ان أسردها لان بصراحه ماتوقعت نجاحي فيها لكن الحمد لله تكللت بالنجاح .. وكتبتها من قبل برد لاحدى الاخوات ..


8
8
انتقل زوجي لمدينة وادي الدواسر للعمل فيها 
وانا كنت غير متوظفه ..
كان ينام بدري وانا من الطفش اجلس بالساعات ع منتدى عالم حواء ..
دخلت قسم العطور كانو يتكلمون عن البخور الدوسري ..
وحده قالت ابي اي وحده توفره لي بأي قيمه ..


ارسلت لها قلت انا بوادي الدواسر بسأل عنه واردلك
طبعا سألت عن أفضل وحده تصنعه وكلمت الحرمه أعطتني منه .. أرسلت للي طلبته ودفعت فيه القيمه بدون تردد طلبت من زوجي اني اشترك بعضوية في اي بي ..
وافق لانه يبي اي شي يلهيني لاني اطفش من اللفراغ لا طفل ولا وظيفه ولا اهل ..


صرت في البدايه كمندوبه للحرمه وبالنسبه ..


بأول شهر لي كسبت 5000 ريال بدون مبالغه 
ماشاء الله لا اله الا الله
هذا ربحي انا دون ربح الحرمه ..
8
8
طبعا الان صرت مستقله اخذت كميات وابيعها أفود لي .. 
والحمد لله الربح واضح ..
8
8
وبديت أستفيد من عضويتي أيضا مع بيع البخور .. 
اصمم واستفيد من مواهبي ودوراتي ..


موفقين 


هناك عدة خطوات اساسية ساطرها لك بشكل سلس وسهل .. غير مفسرة لمعاناتى في تحقيقها ...
هذه الخطوات ساقدمها بالتدريج وعليك تطبيقيها بالتدريج .... لا تتسرعي وتقفزي للخطوة التاليه دون تطبيق السابقة .. فهذا قد يؤدي للتعثر
من المهم في مجال التسويق الالكترونى ان يكون لك مثالا يحتذى به وفي المقابل ان يختص ويتميز كل فرد بفكرته وشخصيته وطرحه وتتوازنى بين هذا وذاك ’ فكلما كان لكل مسوق شخصيته المتفردة في الطرح والتسويق والابتكار يصل بسرعه وسهولة لقلب العميل فيقنعه ويكسب من خلاله
ومن الاشياء المهمة في لعبة التسويق هى التطوير تماشيا مع رغبات المستهلك بغض النظر عن اختلاف رغباتهم من شخص لاخر

الخطوة الاولي : الفكرة والثقة
التسويق يعتمد على عدة افكار فانت لديك الكثير من الافكار الممتازة والتى تصلح ان تكونى لها برنامجا تسويقيا تبداي به مشروعك الالكترونى.. وايضا ثقتك بنفسك وثقة الاخرين بك_فاياك والمحبطين والمثبطين واصحاب التجارب الفاشلة _ فهذه الثقة تساعدك وبشكل قوى على تحقيق النجاح .. ولكن يجب ان نعرف كيف نحافظ على تلك الافكار وكيف نختار لها اسما ..عليك بالتفكير الدائم والابداع وان تقدمي انتاجا متجددا


في دفترك الخاص .. اكتبي كل الافكار التى تاتى لذهنك .. واكتبي لها عنوانا واسما وتفاصيلا .. وكلما فكرتى في نفس الموضوع ستجدى التطوير الطبيعي للفكرة واسماء متعددة اكثر اغراء .. سجلي كل هذا في دفترك ليكون مرجع لك وقت التنفيذ ...
قد تجدي في البداية تزاحم المشاريع.. سجلي وبسرعه كل المقترحات التى يمليها عليك عقلك .. ولا تفوتى شيئا ابدا مهما كان بسيطا او متوفرا لانك قد تحتاجى اليه في وقت ما

شاركينا بثلاث افكار مما دونتيهم في دفترك 
في الموضوع الخاص بالنقاش 
http://forum.hawaaworld.com/showthre...0#post47468770
ساطلعكم في المرة القادمة على دفترى الخاص والافكار المتضاربة



وتذكري عزيزتى حديث رسول الله صلي الله عليه وسلم 
عن أبو هريرة رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( الحلف منفقة للسلعة , ممحقة للبركة )
وكان صلى الله عليه وسلم يأمر بالسماحة ، واليسر ، في البيع والشراء . عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم قَالَ : ( رَحِمَ اللَّهُ رَجُلاً سَمْحًا إِذَا بَاعَ ، وَإِذَا اشْتَرَى ، وَإِذَا اقْتَضَى ) .


ملخص الدرس الاول :
1- المستقبل القادم هو التجارة الالكترونى
2- فوائد التجارة الالكترونية

3- الثقة بالنفس وتدوين الافكار من اولي خطوات النجاح 
4- تدوين كل الافكار مهما كانت بسيطة


ربما سمعت يوماً عن البليونير “فرانك أوربتشنـزفقد كان هذا الرجل يعمل في مجال البترول ولكنه كان يكتب مقالات وافكار وتنشرها له إحدى المجلات الاقتصادية الشهيرة,وكان ذلك في العام 1960 وكم كانت تدر عليه عائداً كبيراً جداً بل وأصبحت هذه المقالات بعد ذلك تباع في صورة كتب كانت تتصدر المبيعات.
ما اريد ان اقوله ان تدوين الافكار امر مهم جدا لا تستهينى به اذا اردتى النجاح 

الافكار = الثقة في النفس فكلما تغلب على العقبات والصعاب التى تواجهك في عملك كلما حققتى نجاحا كبيرا == هدف مطلوب


تشابه الافكار,,,!!! 
لا يعتبر عائقا ابدا لتسويق منتج موجود بالفعل في السوق الالكترونى .. .. بالعكس .. هذا يسهل لك الطريق ... فكري بالامر كالتالي
1-منتج موجود فعلا ومسوق مسبقا على الانترنت + عليه اقبال + منتج ناجح = لابد من استغلاله + اظهاره في اطار ترويجي جديد
2-منتج جديد في السوق يحتاج وقت حتى يستوعب الزبون اهميته ويقبل عليه
مثالا : منظم الاحذية المنتج الاكثر طلبا في السوق الالكترونى في الوقت الحالي
غالبية الدعاية والاعلان تسلط الضوء تنظيم الاحذية فقط .. في حين ان العلبة ذاتها عليها صورة تنظيم العاب الاطفال ايضا ... فاضافه بسيطة تفيد الكثير بالنسبة للعميل والمقصود هو تسويق المنتج بافضل صورة ممكنه حتى يقبل عليه العميل وكانه الحل الامثل لجميع مشاكلة ,, وهذا لن يتحقق الا بالتفكير في ايجابيات المنتج او الخدمة او المعلومة ..!!
وتاملي السوبر ماركت .. المكرونات بتنوع اشكالها واسعارها وجودتها واصنافها .. 
:: اقتباس الافكار ,,,
طالما عيونك على عمل غيرك لن تبدعي ابدا
فالافضل لك التركيز في عملك وشغلك والتطوير والبحث والابداع والنجاح .. مهما قلدك غيرك ستجدى نقطه تتميزي بها لان نجاحك نابع عن اقتناعك بالمنتج وليس عن تقليد الاخرين ..... وهنا مربط الفرس ... على العكس اذا همك غيرك ماباع وما اشترى ... مابيزيدك غير هم ونكد ... فشغلك اهم
ولنحسم امر الافكار ...
قد تكون الافكار متكررة .... لكن العملاء متجددين ... والسوق واسع والرزق بيد الله
ايضا مشكلة الجميع :: راس المال راس المال ... الغالبية مشكلتهم راس المال .. ولقد ذكرت مسبقا انه لا مشكلة من عدم توفر راس المال ... !! كيف ... تابعي الدورة 



حان وقت الترتيب الان
عليك ان تحددي العمل المطلوب تنفيذه
المشكلات التى لديك خبره في حلها
من هم الناس الذين يقبلون علي منتجاتك ومعلوماتك

ماهو الشيء الذي يستحق ان يدفع الناس لك في مقابله


== حصار المنتج ==

هناك سمات اساسية لنجاح وقبول اي منتج
1-امتلاك هذا المنتج.
2- تحقيق عملية التسويق 
3- الوصول للهدف. الربح
4-السوق الذي تستهدفيه يجب أن يكون فيه عميل لديه المال حتى يستطيع الشراء.
5-أن يكون السوق متعطش للسلعة التي تقدميها.
6-المنتج نفسه يجب أن يكون ذا جودة عالية في محتواه ومظهره.

ضعي هذه المميزات في عقلك وقرري ان يكون ما تقدميه ان يحتوى على هذه المميزات التى هي مفتاح التميز والنجاح 

فكري باحتياجات الناس

من المعروف أن الناس تحب الأشياء التي تتمتع بالبقاء لفترة أطول والقوية والتي هي محل تقدير وقبول من الغالبية وهو ما يطلق عليه منتج أصلي وناجح.

هذا ما يجعلك تبداين في تعريف المنتج بطريقة سهلة وسريعةمما يسهل الوصول لمنتجك وبالتالي يزيد ربحك فالسهولة والوضوح في تقديم المنتج عنصر مهم جداوسيكون ذلك علامة مميزة لمنتجاتك.



ولتلقي نظرة على موضوع الحلاوة نعومة والذي حقق نجاح كبير.. وكيف كان التقديم 
اول موضوع بدا 14\7\2007 حتى 26\4\2008 يعنى خلال 9 شهور 
حقق 38.356 مشاهده - في منتدى واحد - بسبب كلمات بسيطة وسهله والسوق متعطش لمنتج يزيل الشعر 
وداعا للشعر الزائد طريقه طبيعيه ومجربه 


الموضوع منذ بدايته حقق نجاح كبير بفضل الله ... ولننظر للاسباب العمليه بعد توفيق الله 
1- منتج مطلوب والكل يبحث عنه 
2- اعلان مميز يجذب العميل يوضح في اختصار شديد المنتج 
3- عدد الزوار 38 الف مشاهده في مدة 9 شهور في منتدى واحد 
4- عدد المبيعات زادت ال؟؟ الف ريال .... ما يساوى تأسيس منزل 


هنا أنت تريدي أن تعرفي إذا ما كان هذا الذي تقدميه يمتلك عناصر النجاح أم لا؟!

هنا خمسة قواعد أساسية لتحديد ذلك وهي: 
1-هل هناك سوقاً فعلياً لما تقدمه؟! 
حيث يجب أن تتوافر هذا السوق حتى تستطيعي أن تحققي نجاحاً وهناك شيء ما يجب أن تضعيه في الاعتبار عن ما تقدم وهو أن يلبي طلب المستهلك ويشبع احتياجه الفعلي وهذا عنصر من أهم عناصر الموضوع.

2- قدمي منتجك دائماً في صورة قيمة 
بحيث يكون من السهل علي المشتري أن يقدم المقابل المادي لهذا المنتج أو المعلومة القيمة.. بمعني أن المشتري يجب أن يشعر أن ما تقدميه ذا قيمة أكبر من المقابل المادي وأنت يجب أن تطلب مقابلاً مادياً مرضياً حتى يشعر المشتري بقيمة ما تقدميه.
كما أنه يجب عليك أن تبيني المنفعة التي تتاح من خلال ما تقدميه وتشعرى العميل أنه لا يقدر بثمن، ويجب أن تظهري ما تقدميه في صورة تظهره كأنه شيء فريد من نوعه في بعض جوانبه 

3-ضعي في تصورك دائماً أن يكون ما تقدميه في المقدمة 
، وضعي في اعتبارك أن يكون ما تقدميه محل ثقة العميل ليس هذا فقط ولكن عليك بالتفكير الدائم في تطوير ما تقدميه وكذلك تطوير طرق تقديمه 

4-يجب أن يكون لديك عنصر هام في المنتج الذي تقدميه ألا وهو المنفعة 
من هذا المنتج فإن عليك أن تغطي ما تدفعه من تكاليف التشغيل ( من تكاليف خط الإنترنت و تشغيل الموقع و باقي تكلفة عملك ... ) 

5-سرعة التسليم هو المفتاح الأخير لعملية النجاح في التسويق.
وحيث أننا بصدد تقديم المعلومات او الخدمات او المنتجات عبر الإنترنت فإننا هنا نتحدث عن تقديم الخدمة أو المعلومة في الحال وبسرعة فتح صفحة الويب لذلك يجب عليك أنتقوم بعمل نظام خاص بموقعك يتضمن نجاح عملية البيع والشراء أو التسليم والتسلم.

وعندما تتبعي هذه القواعد تكوني قادة علي تقديم منتجاً ذا قيمة 


وهناك بعض النقاط الهامة التي يجب أن تراعي ألا وهي 
أن يكون الشيء الذي تقدميه قادرة علي حل مشكلاته التى قد تواجه العميل اثناء التشغيل .. فلابد ان يجد لها حلا عندك .


اول ما نزلت الحصالة كانت باللغة الانجلزية والكتالوج انجليزي . والمنتج جديد على الكبار . فما بالك الصغار ... وزدادت اسئلة العملاء حول كيفية تشغيل الحصالة ... فان لم نقدم لهم اجوبة شافيه حول كيفية تشغيل الحصالة ومميزاتها ما حققت اكبر نسبة من المبيعات في العاب الاطفال ... ومع تطوير المنتج .. نزلت الحصالة العربية بازرار وكتالوج عربي .. تطوير ممتاز ومطلوب والسوق متشوق له 

وكلما استطعتي حل المشكلات وخاصة الكبرى منها كلما زادت خبرتك وكلما كان امتياز وتفرد ما تقدميه من إنتاج ,وبالتالي كلما زاد معدل مبيعاتك لتلك المنتجات, وفي المحصلة النهائية يؤدي ذلك لزيادةعوائدك المالية.

فأنت يجب أن تعرفي كل صغيرة وكبيرة عما تقدميه من منتج وهذا أكبر مفتاح في عملية البيع والتطوير والترويج.

ويجب عليك أن تقدمي منتجك من خلال عناوين جذابه بحيث يشعر العميل ان حياته افضل واسهل عند شراء هذا المنتج .



خطوتك التالية ستكون كالتالي: 
5 عناوين جذابه لمنتجك ... وعندما اقول جذابه فبالطبع اعنى انها ستكون نتيجة لما لا يقل عن 15 عنوان دونتيهم في دفترك 

واشارككم بموضوع قد اسلفته من مدة طويلة تعليقا على بعض العناوين التى مرت علي خلال عملي 
كان بعنوان ... اعلان يطرقع يفرقع يكسر الدنيا 

اقتباس مشاركة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته 
تحية طيبة يا كتكوتات 

ان شاء الله تكونوا كلكم تمام التمام 

الموضوع ومافيه 

انى من زماااااااااااااان بقرا عنوان موضوع المفروض انه يكسر الدنيا وتحسب التاجرة انها كدا حتعمل اكثر مبيعات 

لكن انا كزبونة بالعكس انظر ان العنوان قد يقلل من المبيعات بسبب هذه الكلمات 

انتبهوا ...

حرقت الاسعار وحرب الاسعار .. ( تفقد الثقة في الاسعار الحالية والجديدة وفي خامة وجودة المنتج )

الكمية محدودة... ( الزبون محتاج يشعر ان المنتج متوفر وموجود )تصفية .... ( تدل على الافلاس بعيد الشر عنكم )

كله كوم ... 
وكلمة حصريا كوم تانى ... تشعر الزبون بالتقيد والحصر ( بالاضافة ان امنتج سريع الانتشار على النت يعني اليوم عندك بكرة تلاقيه عند الف غيرك .. بالتالي مايكون فيه الحصرية اللي قصدتيها ) في كلام تانى كتير ... لكن مش حاضرينى الان 
في حين انك لو بدلتى هذه الكلمات بغيرها مثل 
العرض ساري حتى نفذ الكمية( ضربتى عصفروين بحجر يعني لا منك حددتى الكمية قليلة ولا كبيرة .. ومنها تعزيز لسلعتك ولسعرها )تنزيلات ..( حتى لو ببغرض التصفية ).. حتى يحس الزبون ان المنتج فرصه له بدل ما يشعر انك على وشك الافلاس 
الان .. new .. منتج جديد وفريد واصبتى هدف التميز بدون ما تشعري الزبون بالحصر والتقيد طبعا انا زيكم لسه بشوف الاسلوب الانسب والطريقة الافضل لعرض المنتج بافضل تعبير

زهقتوا ولا اكمل ...........؟؟؟ 
حكمل عشان اللي جاي مهم 

من باب خبرتى في عالم التصميم 

الاقي تصميمات تفقع عيون الزبونات 

او انها بعيده كل البعد عن اسس التصميم المتميز اللي هدفه يجذب الزبون 
بعض التوقيعات 
1- الالوان غير متناسبة المرة ( في ظل صراع الالوان استحالة لونين يجوا مع بعض ابدا .. الاحمر مع الازرق - الاسود مع البنى .. بنفس الدرجة والقوة وهكذا )
ملاحظة .. شوفي الالوان من الطبيعه .. في مرة شوفتى السماء الزرقاء فيها لون احمر ؟ وعجبك المنظر ..!! 
او الليل الاسود .ز فيه قمر بنى ؟؟ 
2- الكتابة غير واضحة باااااااااااهته 

3- التصميم نفسه 
بعناصره واقع يعني العناصر فيه مرتبة بترتيب غير صحيح 

على اي حال انتبهوا على الاقل للنقطة الاولانية بتاعت الاعلان وجهاد الاسعار ههههههه
وتذكري عزيزتى قول رسول الله صلي الله عليه وسلم " انما البيع عن تراض " 

دعينى ألخص لك هذه القواعد الخمس لضمان أن يكون منتجك أو ما تقدمه يحمل عناصر النجاح والمنفعة لك و للآخرين.
 
1-
يجب أن يكون هناك سوقاً جيدة لما تقدميه 
2-القيمة الظاهرة للفوائد من خلال
 تسويق جيد يبرز مميزات المنتج 
3-يجب أن تكسبي ثقة المشترى.
 
4-اضافه ربحك على تكلفة المنتج 

5-يجب أن يكون لديك سرعة في تسليم المنتج بمجرد أن تتم عملية الشراء 

إذا كنتي ستشترين منتجا مشابهاً لمنتجك أنت, هل فكرتي ماذا تتوقعين منه ؟! اكتبي كل توقعاتك في هذا الشأن الآن .. 


كيف يبدو ..!!!
مدى منفعته ...!!
حجمه وشكله وتقديمه ...!! 
كيف كان انفعالك به ؟
ما الذي جعلك تختارين هذا المنتج عن غيره ؟ 
ما حاجتك لشراءه ؟ 
و حولي هذه التوقعات إلي مثال أو جملة لتقديم المنتج بطريقة مشوقة وجذابة 
هدفك النهائي هو اثارة فضول القارئ للتكملة الاعلان لاخره والمقدرة جذب العميل بكلمات هادفة اطلعي على الجرائد والمجلات القديمة فقد يقع نظرك علي اسم ما قد يكون هو ما تبحث عنه.


تاملي في عدة نقاط 
1- المواضيع الاكثر مشاهدة معنها انها اثارت فضول القارئ 
2- اكثر المواضع تفاعلا معناها ان الموضوع نشيط والفتيات دائم التفكير فيه والتساؤل عنه
3- تاملي في عناوين المواضيع 
واليك بعض العناوين التى قد تثير تفكيرك 

-ثلاثون دقيقة مجاناً.
-الطفل الذي امتلك قلوب الجميع.
-يا له من اكتشاف جديد يجعل البنت البسيطة في غاية الجمال.
تغلب علي هموم المال .. خطة بسيطة .
-لماذا يستطيع الناس كسب المال في سوق البضائع المستعملة؟.
-كثيرون لديهم مواهب عظيمة ولكنهم لا يستطيعون اكتشافها.
-161 خطوة لامتلاك قلب الرجل من خلال هذا الكتاب الرائع في الطبخ.
-هل وقعت في هذه العشر أشياء المحرجة؟!
-ستة أنواع من المستثمرين من أي نوع أنت؟!



في الواقع فإن اسم منتجك يمثل 80% من عملية البيع وتأتي باقي النسبة في العمليات الأخرى مثل تطوير المنتج والحث علي الشراء مما يعطي لك الاستمرارية. إذن عليك بالاهتمام الشديد بعملية خلق منتج مفيد ووضع اسم له,

والخلاصةأن يكون عنوان الموضوع يزيد من أهمية المنتج نفسه وتحقق المنفعة الشاملة، ويعطي ذلك نوعاً من الوعد لحل مشكلة. بل ويخلق نوعاً من الفضول عند القارئ الذي يريد أن يعرف المزيد, والهدف من اتخاذ عنوان رئيسي للمنتج هو أيضاً أن يقرب الناس من موقعك علي الإنترنت مما يجعلهم يمشون وراء البحث عن المزيد حتى يصلوا لمنتجك وبالتالي تزيد إمكانية شراؤه.

لدي نقطة بسيطة اخيرة ... بعض المشتركات مازال يلاحقهن التردد والخوف من الفشل .. 

لدي حسبة بسيطة :- 

1- اذا بداتى في التسويق والعمل على الانترنت فالمحصلة 
نجاح = مبلغ = ربح اذا اتبعتى الخطوات الصحيحة في العمل ان شاء الله 
تجربة = خبرة = ربح 
توضيح لن تخسري مال لانك لن تدفعي مال ..!! كيف ؟؟ اشتغلي كمندوبة بالعمولة وجربي السوق لو ما مشي المنتج ربحتى .. لو مامشي ما خسرتى ... بمعنى اخر ... اختاري منتج تشوفيه وتعرفي مصدره ... فكري وحللي وابدعي في طرح المنتج بشكل جديد .. جاتلك طلبات اذن تطلبي من المصدر وتكسبي لحد ما تكبري شوية شوية وتربحي وتجمعي راس مال من غير راس مال ... وبدون ما تخسري شيء .. 
وهذه طريقة العمل بدون رأس مال ونجح عن طريقها الكثيرات .. 

2- اذا لم تبداي في التسويق والعمل على الانترنت فالمحصلة ==== 
لا خبرة = صفر + لا ربح = صفر ===== النتيجة صفرين  

المقصود .. ان خطوتك في العمل على الانترنت والتغلب على عقبله الخوف والتردد هى النجاح بعينه.. بغض النظر هل حققتى ارباح ام لآ .. اما وقوفك مكتوفة الايدي متردده .. فالمحصلة غير مرضية بالمرة وانصحك الا تكملي الدورة وتغلقي الصفحة 


حددتى المنتج واهميته 
ووضعتى له اسما مميزا 
ناتى للتسويق .... وكيفية ومكان عرض المنتج ....


عملية التسويق:هي عبارة عن تصور لفكرة ما.. لإعداد منتج ما.. ثم أخذ هذا المنتج ... لجني الفائدة والربح من وراء هذه العملية بأكبر قدر ممكن.
مما يعني أن يكون هذا المنتج ذو جودة عالية أو يقدمخدمة جيدة أيا كانت هذه الخدمة ، وعندما تعطي كلمة أن هذا المنتج جيداً وراقي فعليك أن تكون عند وعدك 
وعملية ترويج المنتج هي عرضه للعميل أو طرحه في السوق بحيث يلقي رد فعل جيد واستحسان عال.

والغرض من عملية التسويق والترقية و الترويج هي خلق الرغبة والحاجة لدي الجمهور لشراء شيء ما.ومعاينة وفحص المنتج هي الأدوات التي تكشف نقاط الاتفاق لدي الجمهور, وهذه الأدوات هي التي تكشف احتياجات الجمهور وماذا يعتقد وكيف يفكر وماذا يتوقع؟
وأكثر الطرق سهولة وتأثيراً للاتصال والتعارف بفكرة ما أو منتج ما غير معروف لدي الجمهور هي أن تربطه بشيء معروف وتدمج هذا المنتج بالشيء المعروف وعندما يسألك شخصاً ما “ما مذاق هذا الشيء؟” من الممكن أن تقول له “أنه يشبه الكاري أو الثوم أو البصل أو الزبادي كل هذا يوضع علي الدجاج والأرز أو خليط الأرز”.عليك أن تخلقي علاقة ما بين الفكرة الغير معروفة بالفكرة التي يعرفها الناس فعلاً واعقد بينهما مقارنة،ومن الأسس الأخرى الهامة في عملية التسويق أنك لا يجب أبداً أن تبوحي بكل المعلومات لأن الناس تحب الهالات البيضاء والغموض.مثال :: الحلاوة السحرية نعومة لازالة الشعر الزائد للابد وبدون ألم الاعلان وافي وشاف وواضح عن كل شيء .. ماعدا سر المنتج بمعنى اخر الكيفية التى تساعد على تخفيف الشعر والنزع بدون ألم ... هذا السر الذي اذا قدمت الزبونة تساؤلا عنه .. ستجد اجابه جدا مقنعه وشافية ... وهذا التفاعل الذي لابد منه بين البائع والمشتري



واليك النقاط الاساسية التى لابد ان تتضمن عمليه التسويق وعرض المنتج 
اسم المنتج 
وصف كامل وشامل للمنتج

الجودة والخامة 
مدى حاجة العميل لشراءه 
اسلوب جذاب وشيق في العرض
تاكيد ان منتجك هو الحل الامثل والافضل 
يستحسن عمل كليب او فيديو مشاهدة المنتج
توضيح طريقة الحصول على الخدمة او المنتج .... سنفصلها لاحقا
 




اين اروج لمنتجى ,,!!!
هناك عدة طرق للترويج عن منتجك سنذكر اهم هذه الطرق تفصيلا 

الإعلان من خلال البريد الإليكتروني:
ان أسلوب الترويج من خلال البريد الإليكتروني هى وسيلة للعديد من مواقع التجارة الإليكترونية، وذلك ببساطة بسبب العدد االهائل لمستخدمى البريد الإليكتروني في العالم وعدد رسائل البريد الإليكتروني التي يتم إرسالها يومياً، لذلك استخدام البريد الإليكتروني في ترويج منتجات شركتك العاملة في مجال التجارة الإليكترونية لهو فن رفيعونظراً لأن مستخدمي الإنترنت يحتاطون من رسائل البريد الإليكتروني المفرطة، يجب عليك التعامل مع عملية الترويج لمنتجاتك من خلال البريد الإليكتروني على نحو حذر لتلافي مخاطر هذا الأسلوب إن أفضل وسيلة يمكنك من خلالها توصيل رسالتك للآلاف من العملاء المحتملين هي الإعلان عن منتجاتك من خلال نشرة البريد الإليكتروني الخاصة بشخص آخر
. مزايا البريد الإليكتروني:

التوافر 
إن كل اشتراك على الإنترنت يتضمن استخدام خدمات البريد الإليكترونيإن مستخدمي البريد الإليكتروني يصلون إلى الملايين بل إنه يمكن الآن استقبال رسائل البريد الإليكتروني على أنواع متعددة من التليفونات المحمولة، فالبريد الإليكتروني هو أبسط وسيلة اتصال شائعة جديرة بالثقة، فهو يربط الأفراد معاً عبر الإنترنت بنقل المعلومات بينهم في صورة نصوص بسيطة
انخفاض التكلفة:
قد أصبح الاتصال عبر الإنترنت يتم بطلب عدة أرقام بدلاً من الاشتراك بالخدمة، وبالتالي لا تتكلف رسالة البريد الإليكتروني أكثر من الوقت المستغرق في كتابتها وإرسالها، كما أنه ليس هناك جهاز معين يلزم أن يتوافر لدى مستقبل الرسالة حتى يتمكن من قراءتها، ولكن يكفي لذلك الحصول على برنامج بريد إليكتروني
سهولة الاستخدام:
إن كتابة رسالة بريد إليكتروني لا تتطلب مهارة تزيد عن كتابة ملحوظة مختصرة ثم النقر فوق زرSend. كما أن استقبال الرسالة لا يقل عن ذلك سهولة

عليك إتباع الإرشادات التالية للالتزام بهذه القواعد بصورة مبدئية أنها ذات أهمية في التسويق الفعال عبر الإنترنت:
1- الالتزام بالإيجاز:
من الأسهل قراءة رسالة موجزة ذات فقرات قصيرة عن قراءة بحث طويل من خلال البريد الإليكتروني، كما أن الغرض من الرسالة يتحقق بصورة أفضل عند استخدام فقرات قصيرة. 
2- تجنب الأحرف الكبيرة:

تكشف عن أنك تحاولين فرض ارائك . 


3- تجنب العلامات الإيحائية: 

ينبغي على العاملين بالتسويق تجنب استخدام العلامات الإيحائية (الرموز والإشارات)، فغالباً ما تستخدم هذه العلامات بصورة مبالغ فيها وغالباً ما تترك انطباعاً سيئاً في مجال العمل، من الأفضل أن تعبر عما تريد في كلمات. 

الترويج من خلال الأشرطة الإعلانية:


إن الأشرطة الإعلانية هي أكثر أشكال إعلانات الويب شيوعاً وانتشاراً اليوم، وبمعنى آخر نقول أن مستخدمي الانترنت يرون مثل هذه الإعلانات في كل مكان على الويب،
 

يوضح مؤيدو الأشرطة الإعلانية أن الدراسات تشير إلى أن الأشرطة الإعلانية تزيد من وعي الجمهور بالمنتج المعلن عنه، ومن ثم فهي وسيلة ذات قيمة في أية حملة ترويج على الإنترنت .. 
هناك العديد من مناذج الاعلان على الويب .. وهنا نكتفي بذكر اشهر وسيلتين 
.
بنر 
Banner :
ويعرف كذلك بـ bannerad وهو عبارة عن إعلان مرئي موجود على صفحة الويب ويشتمل على رابط بأحد صفحات موقع الويب الخاص بالطرف المعلن، ويقدر حجم الأشرطة الإعلانية بصفة عامة بــ 468 بكسل عرضاً×60بكسل طولاً. سي بي سي CPC 
وتشير هذه الحروف إلى cost-per-click ( التكلفة في مقابل النقر) وهى صيغة للتسويق على الإنترنت تستخدم في تحديد أسعار الأشرطة الإعلانية، ويتم الدفع لناشري الإنترنت في الغالب من قبل المعلنين على أساس عدد النقرات التي نقر بها على أحد الأشرطة الإعلانية، ويتراوح سعر النقرة في العادة ما بين عشر إلى عشرين سنتاً.

طبعا فضلا عن المواقع المجانية والتبادل الاعلانى والمنتدايات المختلفة التى خصصت قسما للعروض التجارية 


* في دفترك .. دونى اكثر من 5 اعلانات مفصلة تشرحين فيها منتجك وشاركينا باثنين 
* رتبي خطة التسويق باي وسيلة ستبدأين 

من الان وصاعدا سنبدا العمل المكثف