الأربعاء، 28 نوفمبر 2012

حدث تاريخي

مساء الخير كلكم


دخلت المطبخ في يوم عرفة لان امي تعبانه ماتقدر و وطبخت الفطور لان العائلة كانت صائمة >> كثير علي
طبخت كباب جزائري والحمدالله نجحت الطبخة من اول مرة

و كل جمعة اطبخ شيء جديد شفتو نهايتي من كان يصدق ااانا انثى السراب ادخل المطبخ :P
مشكلة انو كل الطبخات تنجح ولكن اكره ان اكررها
ولا استطيع حفظ المقادير والطريقة
اعشق الطبخ واسمي المطبخ مختبر المأكولات

 

كم يسعد والدي عندما يراني في المطبخ ويأتي ويسأل عن الطبخة
 
لكن في خلال تجهيز مشروع تخرجي هجرت المطبخ


و في انتظار عودتي الميمونة اليها ان شاء الله :(

السبت، 24 نوفمبر 2012

اشتقت لهم

مساء الخير









بالامس وحده من اعز رفيقاتي اللاتي كانو معي في الثانوية وضعت صورة الرقم الذي وضعته في ملفي كصورة شخصية  في صفحتها ودعت بدعوة صادقة احسساتها بالرغم من بعدها عني احست بي حتى دمعة نزلت من عيني من الفرحة والحنين والاشتياق  :(








 علاقتنا اصبحت ليست قوية مع بعض بعد ماكنا نرى بعضنا يوميا ونرى ونكلم بعض  







يحز في الخاطر فراقنا بعد  الوقت الطويل الذي كنا فيه مع بعض




ليت الايام ترجع :)








و ان شاء الله اتواصل معها لان بعد التخرج كل واحدة منا راحت مكان وكل واحدة التهت بحياتها قليلا  











و سلامتكم




اشوفكم على خير :)

الاثنين، 19 نوفمبر 2012

للصبر حدود



اليوم مزاجي كان متوترا لدرجة اني لم اذهب الى الجامعة
مرت علي فترة طويلة لم ابكِ  
اعصابي تعبة قليلة بسبب الضغط الذي اعيشه والوقت الذي يمر علي وبحوث تنتظر
متضايقه و اردت ان  افضفض لكم
لا اعلم يمكن من الضغط صارت لدي حالة من التشويش احسست ان عقلي توقف عن التفكير توقف عن كل شي اشعر بانني اريد ان اهرب من واقعي المضغوط لارتاح على جزيرة ليس بها نوع من الحياة نكون فيها انا والبحر وحدي
الان اجلس في صالة المعيشة وحدي استمع الى الموسيقى واكتب بحثي المستعجل
وفوق كل هذا اريد ان اتواصل مع اصدقائي ولكن لا استطيع
الله كريم الله كريم يهون الجرح الاليم
للصبر آخر
انثى السراب الحزينه

السبت، 17 نوفمبر 2012

اخي ليس مثلي

((اَللّهُمَّ اِجْعَلْ لي فيهِ نَصيباً مِنْ رَحْمَتِكَ الواسِعَةِ، واهْدِني فيهِ لِبَراهينِكَ السّاطِعَةِ، وَخُذْ بِناصِيَتي إلى مَرْضاتِكَ الْجامِعَةِ، بِمَحبتِكَ يا أمَلَ الْمُشْتاقينَ.))


اتذكر الطلبة اول يوم دوام في المدرسة  اخوي مسكين من هالضحايا


مسكين صحيح ليس له نفس للدخول المدرسي ايقظته صباحا غصب عنه وليس لديه الوقت للفطور الصباحي


كان يأخذ معه ساندويتش جبنة وعلبة حليب كما كنا نأخذ نحن


كأنه حفل او مهرجان حتى التقطنا له صورة وهو يحمل حقيبته المدرسية الاولى ويلبس ملابس المدرسة للصف التمهيدي

كان ابي ياخذنا الى المدرسة ونرجع بالحافلة المدرسية مساءا كانت مشرفة الحافلة دائمة التشكي لاخي لاني لا اتي في الوقت المناسب من شدة حبي للمدرسة لا اريد الخروج منها

كان الجو كثير الحرارة وكان اخي يصل منهمكا الى البيت

من المفروض ان لايتعبو الاطفال في هذا الجو حتى اوقات الفسحة يخرجونهم ويمنعون وجودهم في الصف

 
وكان اخي شقي جدا من صغره ويحب الاكتشافات
 
ولكن ليست كشقاوتي المغطاة بالبراءة والخجل

اشعر وكأنني تكلمت كثيرا


تصبحون على خير

الأربعاء، 14 نوفمبر 2012

انثى السراب مريضة

 


صباح الخير و الصحه و الابتسامه
انا مريضة اجلبولي ورد
بالامس خرجت ذهبت الى صديقة والدتي في المستشفى لنرى المولودة الجديدة وبعدها ذهبنا انا ووالدتي الى الكورنيش حيث كانت صديقاتها ينتظرونها هناك واكلت القليل من الحرير مصنوعة من ايدي بنت غليزان مشاء الله ثم تركتها هناك وذهبت الى صديقتي تعشيت معاها ثم اخدتها شربنا القهوة واوصلتها الى محطة المترو كنت جد سعيدة ولم اعاني من اي الم
ولم ي
 ما يأتني النوم جلست مع العائلة حيث كانوا يتكلمون مع خالتي في المانيا وخالي في الجزائر عبر برنامج سكايبي 
جلست على هالحاله الى الساعه 2 صبحا ثم احسست باالتعب
ثم ذهبت لانام وتركت اهلي يواصلون السهر
قبل ان انام اشعلت اللمبة الصغيرة المتواجدة في غرفتي حتى اتصفح كتاب عياش يحياوي وسيرته التي كتبها حول بداية حياته في الجزائر ثم نمت
استيقظت صباحا الساعة 7 صباحا
والبيت هادئ الكل نائمين لان اليوم الخميس اول يوم من السنة الهجرية الجديدة عطلة فتحت الكمبيوتر وبدأت بإدخال استبيانات دراستي
 
بدأت اشعر بالمغص لا ادري من ماذا
 
وللاسف لم اجد اعشاب اللويزة التي تخفف الام المغص
 
سأحاول ان اشرب الينسون لعل مفعوله يعادل مفعول اللويزة
وسأشرب المسكنات
والحمدالله على كل حال
و الله الصحه اكبر نعمه لكن  لانحس بها  الا عندما  نمرض
و يكون احسن وقت للدلع أيضا :p
الله يبعد عنكم كل شر

انثى من عالم اخر

أنا فتاه .. أصنع يومي بأحلامي وازركش حياتي بأمل يحيا كل يوم من جديد .. أسير في الحياه .. أحبها وتحبني وكلما كرهتني زدت أنا حبا فيها .. أرادوا حبس مواهبي فحررتها..أرادوا قطع أنفاسي فأنعشتها .. أرادوا كتم صوتي فصرخت وقلت بأحرف صامتة .. أنا روح أطير في سماء الخيال أحب التجوال اعشق الأسفار باحثة عن أسرار مدفونة .. في حفرة مطمورة .. بالتراب مغمورة هذه خلاصتي " حياتي ملك يميني.. إيماني يقويني .. صراخكم لن يسكتني .. بل سيثبتني .. لأنني . . . أنا

الاثنين، 12 نوفمبر 2012

عالم الاكل والمطاعم





خلاص بطلت اقول اني عاملة رجيم لان بعدها ستكون المراقبة علي ولا يمكن ان اكون بحريتي وكلما احاول اكل شيء من المطاعم تبدأ اصابع الاتهام (انتي عاملة رجيم ماتاكالي هالشي)

بعض الاحيان ادمن على بعض الاكلات ومن مطاعم معينة هالايام جايني هوس على الكابتشينو يوم الجمعة صباحا بمجرد اني شممت رائحة الكابتشينو مر كل يومي معاناة من الصداع الى الساعة 8 مساءا اوقفت سيارتي بجانب مقهى "دانكن دوناتس" واشتريت الكابتشينو احسست بتلاشي الصداع والدوخة وصحصحت قبل الذهاب الى عزاء والدة صديقتي هذا صنف من الاشياء التي احبها

في حالة اردت ان اشرب شيء بارد اشتري عصيري المميز من اي كافيتيريا وهو عبارة عن عصير كوكتيل مع كرة من الايس كريم وقطع الفواكة والقليل من صلصة الفاراولة وصلصة الشيكولاتة واحيانا يضعون عليها حبات الكاجو

او اشتري كراشرز من كنتاكي بنكهة الفراولة يمي يمي

كل هذا اشتريه بحسب مزاجي بعض الاحيان اشتهيهم وبعض الاحيان لا اريد ان اتذوقهم اما لان بالي مشغول او ان اكون في حالة مادية مزرية :(

هذه الايام اعتزلت المطبخ الى مابعد التخرج ان شاء الله أعود الى تفانيني الطبخية التي لا يوجد مثلها انتظرووووني بنات جايتكم بالجديد ان شاء الله بعد شهرين




و سلامتكم

الاثنين، 5 نوفمبر 2012

بجاية






صباح الخير ...


تذكرت يوم كنت في منطقة بجاية من 10 سنين 
كنت دائما اقوم مبكرا لان الجو كان جميلا حتى في ايام الصيف كان ذلك لازما حتى لايفوتني منظر اطفال الكشافة وهم ذاهبين صفوف إلى البحر وان لا انسى ان اقتطف بعض الفواكه من الاشجار

 
كان منظر جبل يما جورايا المطل على البحر بصراحه يمثل طبيعه عجيبه وخلابة
مممم
 
كانت ايام جميلة بالرغم من قصر الفترة التي قضيتها هناك في منطقة اسمها بني كسيلة
لم يكن هناك اي مظهر للتكنولوجيا كنا صباحا نفطر ثم نذهب الى البحر نسبح
وبعدها نعود الى البيت نتناول الغداء وبعدها لدينا خيار اما ان نذهب الى البحر مرة اخرى او ننام
 
تعرفنا الى بنات في نفس المنطقة
كنا بعد الغداء نذهب لقطف ثمار الفاكهة للتحلية
وفي الليل نجلس جلسة سمر
 
كانوا النساء يذهبن الى السوق في منطقة ازفون يذهبون بالميكرو باص ويرجعون به
 
يوم من الايام ذهبنا للسهر مع اطفال الكشافة في مخيماتهم كانت رائعة مليئة بالانشطة والاناشيد المضحكة والمسابقات والرقصات التقليدية كانت من تقديم اطفال الكشافة الذين جاءوا من مختلف الولايات الجزائرية
وفي يوم مشمس وحار قررنا العائلات المقيمة في المنطقة صعود جبل يما جورايا وجدنا بئر يشرب منه عائلات تلك القرية ومن قلة سكانها اسميتها بالقرية المهجورة ، وجدنا مسجد مبني بالخشب يتكون من طابقين وجلسنا نتخيل ماذا كان يحدث في ذلك الزمن ، ومن ثم بدأ طقوس الاولياء الصالحين فقرر البعض تسلق القمة للوصول الى البيت الذي يعتقد بوجود يما جورايا هناك مدفونة واشعلوا الشموع ووضعو بعض من الدنانير هناك ورجعوا
كانت الحافة مخيفة جدا فلم اشأ ان اصعد لاكتشاف المكان
وبعد ان نزلنا من الجبل ذهبنا الى البحر لتبريد انفسنا بعد الحر والرحلة المتعبة
واخيرا في الليل ذهبنا لتناول الايس كريم في مطعم القريب من مكان اقامتنا
وفي اليوم التالي حزمن حقائبنا ورجعنا الى الجزائر العاصمة
ولحد الان اتمنى ان ارجع لتلك الولاية الجميلة والتي انصح الجميع بزيارتها